التصنيف: ذاكرة لجوء

نوافذ القلق

أنهض من فراشي مشلول الإرادة، وفي رأسي طنين. ربّما لأن أخبار الوطن كانت مزعجة، أو لأن ذكريات الحواجز والاشتباكات شحذت عقلي، وفرضت علي الكتابة حتى وقت متأخر من الليل. أقف تحت مظلة موقف الحافلة وأنا لا أدري أين أمضي أو ماذا أفعل. أجلس على المقعد، وأفرك قدميّ كي أحرك فيهما الدم. أشعل سيجارة تبعث بعض […]

اعرض المزيد

ماجد مرشد
يسردها ماجد مرشد

صور

 حبيبتي : لشبابك وصباك ، لذاكرتك على مدار خمسة وخمسين عامأ ، لصورك التي ضاعت و لأيّامك التي تعيشينها الآن بدوني ، لذكرياتك المؤلمة والجميلة ، لوجهك الجميل ، صباح الخير ،أحبّك. هكذا بدأ أبو رامي الكتابة  لزوجته خلف صورة التقطها عند مبنى البلدية في مدينته الكامنة في ألمانيا وبكمية من الشغف قرأت أم رامي […]

اعرض المزيد

وداعاً يا صديقي

صحيح أنّ لي عينين بنيتين، وشعراً لم يشب إلى هذه الساعة، صحيح أنني أملك ثلاثين سنة في حقيبتي، وصحيح أيضاً أن في يدي مدخلاً لعالم واسع من الفن، لكن الأهم من ذلك كلّه أنّ ثلث ذاكرتي هي عن الحرب. أتجوّل كإنسان عادي في المنفى، لا أحد يعلم عني وعن خارطة بلدي. يتيم الهويّة، بائس، لم […]

اعرض المزيد

يارا عيسى
يسردها يارا عيسى

نوافذ شوق

حمامةٌ وغرابٌ وبضعة عصافير… تقف كل يومٍ على نافذة غرفتي المطلّة على الحديقة، لتلتهم ما أنثره كل يوم خارج الشباك، فأسألها: هل من مزيد؟ الطيور الأليفة هنا تنقل ذاكرتي إلى الجامع الأمويّ في “دمشق”، هناك حيث كان يجول الحمام بين الأقدام وعلى الأكتاف، ويلتقط الحبّ من أكفّ الصغار والكبار الممدودة إليه.. هل يا تُرى ما […]

اعرض المزيد

ماجد مرشد
يسردها ماجد مرشد

عندما احتفلوا بمصيبتنا..

لم تغب عن مخيّلتي تلك الضحكات وملامح الفرح والبهجة، إنه يوم عيدهم، يوم انتصر حقدهم علينا، و على الضفة الأخرى من ذلك المشهد، بكاء وفراق، رجال يودّعون أطفالهم وعائلاتهم، وآخرون يودّعون أرضهم ببضع سجدات، إنها صلاة الوداع، حين تلامسها جباههم لآخر مرة. في ساعات فجر ذلك اليوم، قبل عام كامل، لم تكن كغيرها من الساعات، […]

اعرض المزيد

هكذا خنت فلسطين وسوريا…!

“قبل بيت الفلسطينيّ، بعد بيت الفلسطينيّ، بالمقابل من بيت الفلسطينيّ” هذه بوصلةٌ للجهات عندما تعيش لاجئاً خارج المخيمات. حتى عند الموت يتم إرفاق كلمة الفلسطيني بعد لقب العائلة عندما يُرفع الأذان على الميت. أن تولد لاجئاً خارج المخيمات في سوريا هو أن تصبح علامةً فارقة، هذه العلامة الفارقة سوف تَزرع في داخلك في ما بعد […]

اعرض المزيد

أحمد عزام
يسردها أحمد عزام

بيت ومفتاح

“يعني خلص ما عاد راح نشوفكن؟” يسألنا صاحب البيت. لم نعرف بماذا نجيبه، لننطق بعد صمت: “ادعيلنا عم” ونسلمه مفتاح البيت، لأسير بعدها مع زوجي وطفلتي دون أية كلمة، مثقلين بذاكرة أحد عشر عاماً مع ذلك المفتاح. كانت تلك أولى خساراتنا التي بدأت بعد الحرب، لتليها الخسارة تلو الأخرى، وكأن قصصنا باتت تتسرب من أيدينا […]

اعرض المزيد

يا بيتي يا بويتاتي home sweet home

  حسناً   بعد قرابة العامين أو أقل بقليلّ في ألمانيا، أصبحت أستطيع القول أنّ ما أحبّه في هذه البلاد هو الاستقرار أسمعهم صباحاً وهم يتوجّهون لأعمالهم وكأنّهم يقولون ” حيّ على العمل وحيّ على الحياة” و أصبحت أيضاً أستطيع القول أن ما أكرهه هنا أنّني لا أملك مساحة ً كافيةً في بيتي لأعلّق عليها ملصقات […]

اعرض المزيد

غريبة في وطني منذ شباط 2012 وإلى الآن …..

غريبة في وطني منذ شباط 2012 وإلى الآن ….. أنزلتني السيارة التي أقلتنا بعد طول رجاء وتوسل – مع أمتعتي المتواضعة – أمام منزل أجهل ما بداخله…. ما عدد غرفه؟ ما محتوياته؟ الشيء الوحيد الذي أعرفه. (هم ساكنوه…) نزلت وأنا أحمل جبالاً من القهر والذل وقد أجبرت على ترك منزلي – الذي كنت غريبة فيه […]

اعرض المزيد

تابعنا على الفسبوك

  • الأكثر قراءة

  • الكتاب الأكثر مقالات

  • Categories