التصنيف: ذاكرة مكان

كم الساعة الآن في قلب الفراشة؟!

أخطأتُ بلفظ اسمي مرات عديدة، و أمسكت بأطراف الحروف أستجديها، لما تهربين، صحبة عمر تجمعنا منذ أشرقت مدينة دمشق في عيني، منذ اعتدت اصطحاب الكتب كل مساء بدل أحاديث النسوة في قريتنا، و كتابة أحلامي في قصيدة عبثية بدل الإسرار بها لفتاة ثرثارة من بنات الجيران. فهناك لا وقت للثرثرة،عليك أن تعرف من أنت و […]

اعرض المزيد

دليل راقصة التعري إلى علم الأخلاق

حين مثلت “ديمي مور” دور البطولة في فلم “ستربتيز” وأدت ببراعة دور راقصة متعرية، احتاجتْ قراءة الرواية وزيارة كثيرٍ من أندية التعري في الولايات المتحدة للتعرف الحقيقي بهذه المهنة وممتهناتها. المسألة علم ودراسة، وإن كان بعضهم يرى في هذا نقصا في الموهبة الفطرية أحوجها إلى التعلم بدل الانصياع إلى الغريزة. وقد يفسر هذا لم حاز […]

اعرض المزيد

أثداء القاضية وثلاث ساعات في القصر العدلي

كنتُ أقفُ على حافة الهاوية، كأنني ذلك الشبح، مصفرَ الملامح .. نعم أوائل عام 2012، استحالت ساحة الأمويين هاويةً في تلك الظهيرة، حوالي الساعة الثانية، ولم يحطني آنذاك سوى الدهشة، وضجيج أبواق السيارات.. وعابرون يتفرسون وجهي، ويتساءلون في أنفسهم” من هذا الذي يقفُ كالبهلول، بثيابٍ رثّة ووجهٍ صفعته جميع كفوف الزمن! بعد أن شدّ أحد […]

اعرض المزيد

سقوط الجهات في مخيم اليرموك

كان عليه أن يأخذ موقعه كالصياد الحاذق لكي يفهم دمشق جيداً، فلا هي تبتلعه إذا يغشاها طافح الشوق واللهفة ولا هي تنكره إذا انزوى عنها مثقلاً بوجل الفلاح وريبة الريفي، لذلك انتقى أن يركن إلى قاع سرها وقبة كنهها، اختار الخاصرة حيث الرؤية الأوضح في النقطة الأكثر صفرة، اختار مخيم اليرموك. في الواقع لم يكن […]

اعرض المزيد

أحلام

أواخر عام 2011 اضطر والدّي للانتقال لدمشق لأن الأوضاع في ديرالزور قاربت على الانفجار، وكانت أمي ذات القلب الرقيق لا تتحمل فكرة أن يدخل الجيش ويداهم بيتها من جديد. كان الخوف قد تمكن منها وطيف الأمن يلاحقها حتى في كوابيسها التي لا تنضب، مما جعل والدي يذهب بها لأبعد مكان علّها تنعم بليلةٍ هانئة أو […]

اعرض المزيد

شرفة على طرقات خاوية

 لم يكن للقرار تغييرا جوهريا في حياتي هنا، كنت قد اعتدت على مراقبة الحياة من خلف نافذتي، رغم أني حاضر في الكثير من خيوطها، لكني كمن يعزل نفسه دائما خلف زجاج يراقبها دون أن يجرأ على أن يبتل بها. رغم قرار الحجّر الصحي، إلا أن الحياة عادت إلى بعض البيوت في حينا التركي؛ إنها مُنارة لأول مرة منذ شهرين، لقد عاد سكانها بعد أن قررت الحكومة التركية فرض الحجر لأسبوعين، فالشباب […]

اعرض المزيد

على هامش منابر الطاغية في دمشق

ترتاح الأماكن ممتدة في أطراف دمشق نحو حواريها القديمة،حاملة ذاكرة لا تعرف مدتها الفعلية سوى الآلهة التي ارتدت أثواب الزمن في ظلال أبوابها. تقول الأساطير ملاحم طويلة عن الأبواب السبعة وارتباطها بأطوار الكواكب وسير المدارات، ويختلف مثقفو دمشق حول أصول الحكاية الأولى وتأويلاتها، ويفتعلون في أشعارهم ومقطوعاتهم النثرية تفاسير تصل حد التناقض أحياناً، وتُبنى حولها […]

اعرض المزيد

حين يبقى الموتى ويرحل الأحياء

لم يكترث صهري “عمران” لأمنيتي، التي جاءت متأخرة، عندما أبلغني أنّه عاد قبل ساعات من الضيعة، حاملاً بعضّ الصور العائلية، والأوراق الشخصية، التي نبشها من بين حطام منزله في كفرنبل، وهي تتهاوى تحت براميل جيش الوطن. يبدو من الصعب، أن يأتي الإنسان متخفيّاً إلى بيته الذي عمّره حجراً فوق حجر، بعرق الجبين، ويتجوّل في حارته […]

اعرض المزيد

هلوسة على جدار الحجر

بات الطريق إلى سوق المدينة حيث أعمل في محلٍ صغير، من روتيني اليومي، أستقل الباص ومن ثم أسير مشياً على الأقدام إلى أن أصل حيث أعمل في قلب السوق. لكن اليوم لم يكن كغيره من الأيام المعتادة، أشخاص يمرون يرتدون الكمامات على وجوههم، أناس يتقابلون ويقفون على مسافة من بعضهم تحميهم من نقل العدوى، السوق […]

اعرض المزيد

تابعنا على الفسبوك

الكتاب الأكثر مقالات

  • Categories