عودة لحضن الوطن

لم أعد أحتمل، جئت لألملم روحي فتناثرت أكثر وضاعت في هواء اللا انتماء. وتقلصتُ على نفسي أكثر لأحافظ على الجزء المتبقي مني، فكانت الوحدة واقعي، وغدوتُ كحبة مطرٍ ضاعت في رمال الصحراء. لم يكن ذلك تصوري عن الغربة والسفر، كنت أعتقد أن مجرد خروجي من وطني أو ما أعتقده كذلك، سيعيد لي هدوئي وسكينتي، مجرد […]

اعرض المزيد

الموعد الأخير

الخامس عشر من أيار، كان موعدنا الأخير، كان ختاماً لأربعة عشر عاماً من تأخري بالمواعيد التي أضربها معك، أربعة عشراً مرت لم ألحظ فيها كم كبرنا وكم هرمنا وكم كُسرنا فقط لأنك كنت فيها، دقائقٌ من التأخير كانت الفيصل بيني وبينك يا صديقي. كنت قد واعدت صديقي محمد الرباح أمام تكية الراوي لكي نذهب بمشوار […]

اعرض المزيد

ليلة من ألف قتيل وقتيلة

تقع حانة “إيجل” قرب مختبر “كافندش” في كامبردج، إليها طار “فرانسس كريك”، أحد مكتشفَي بنية جزيء ال DNAليعلن أمام زملائه بانتصار: “لقد اكتشفنا سر الحياة: إنها كيمياء!” هذا ما رواه شريكه في الاكتشاف “جيمس واطسن”. كريك نفسه لما روى القصة استعان برواية واطسن، فهو لا يذكر شيئا من هذا القبيل! لكن ذلك صار اقتباسا دخل التاريخ: […]

اعرض المزيد

تلاوات لعبور آمن

تراصفت فقرات ظهري وتراصت، وبدأت الحرارة تعتري أكتافي ورأسي ووجهي، وتصلبت رقبتي كعامود من الخشب إن تحرك تكسر.. بعد أن اجتزنا الحاجز العسكري سألتني زميلتي عن شعوري لحظتها.. أخبرتها أن فقرات ظهري القطنية تكاد تنهرس لكثرة ما شدت عليها عضلات ظهري؛ لم يكن الموقف على الحاجز التركي الذي تعرضنا له أثناء رحلتنا بين ولايتين في […]

اعرض المزيد

الحرية في مفهومها البعيد عنا

“هّي الحرية الي بدكن اياها، تقتلولي ابني!؟ تصمت قليلاً لتلملم نفسها وتأخذ نفساً عميقاً، وأنا أمامها أقف مجفلة، لا أستطيع التحرك، كل جزء فيّ مشلول، بالكاد جررت جسدي لأعزيهم وأنا أتوقع ثقل المشهد عليّ، عليهم، على كل من يعرفهم، لم أعد قادرة على التكلم، الكلمات أصبحت هاجعة في ركن من أركان الزمان. “استشهد جلال استشهد مهجة قلبي”، […]

اعرض المزيد

حيوان ضعيف الذاكرة

صيف 1987 تأتي معلمة الجغرافية في حجها الأسبوعي إلى مخيم اليرموك مصطحبة ابنها ذا السنوات الأربع. تقصد أولا المقبرة الجديدة حيث استقرت أمها عن قريب. تقع المقبرة جنوب غرب المخيم قريبة من حي الحجر الأسود، وتضم قبور الآلاف من أبناء اليرموك واللاجئين الفلسطينيين. ثم تتوجه صوب المقبرة القديمة، القريبة من حارة المغاربة، حيث يرقد أخوها […]

اعرض المزيد

مدفن يليق بذكرياتنا

إنها المرة السادسة التي أنقل فيها منزلي خلال ثلاث سنوات ونصف؛ لقد فرضت عليّ ظروف الدراسة والعمل هنا التجوال وراء المشاغل التي تملأ حياتي من ولاية لأخرى؛ ألملم أغراضي بعناية وأوضبها بطريقة تضمن وصولها دون تلف إلى وجهتي؛ بعض الأغراض لها قيمة معنوية كبيرة، كالتذكارات والهدايا والتفاصيل الصغيرة التي تشكل ذروة الفخر في كل منزل […]

اعرض المزيد

نوكيا 6600

كان حصولي على الشّهادة الإعداديّة /شهادة الصّف التّاسع/ يعتبر إنجازاً في قرانا التّعيسة، ربما يعادل الحصول على شهادة الطب في أماكن أخرى، لذلك كان لا بدّ أن أستغل الأمر وأجيّره لصالح أحلامي لأطلب من أبي ثمن هاتف جوّال هديّة نجاحي، وكي أضمن تحقيق الحلم بشكل أكبر فقد طلبت من أمي أن تؤازرني في الضغط على […]

اعرض المزيد

على شرفات القمر الواطئة فارقت روحي ..!

كنتُ أراقب انعكاس وجهي في زجاج النافذة، وأفتعل أنني أنظر إلى البعيد نحو ذلك الشارع الطويل المزدحم، لم أكن أقوى على النظر أبعد من الزجاج بالفعل، لكنني لم أمتلك رغبة في الحديث عن أي شيء، فقررتُ الوقوف في نهاية الغرفة لأرمق وجهي المنعكس مع ما تركه الغبار على الزجاج، مثل الغبار الذي علق في قلبي […]

اعرض المزيد