التصنيف: قصة

سأخون… وطني

لم تكن الحربُ هي البداية، لينشبَ اليأس أظافره اليابسة في جسدِ “أحمد السوري”، فمنذ ثلاثين عامًا، والحال على حالهِ، الغرفةُ الضيقةُ الرطبة أسفل الدرج، الغرفة البيت، التي من جدرانٍ شغلتها صور محمود درويش ومحمد الماغوط ورياض الصالح الحسين وأسماك يوسف عبد لكي، كما يشغلها الحزنُ والوحدة، ونافذة كوّة، تطل على الصفيح المعدن إذ لا سماءَ […]

اعرض المزيد

أولاد الكلب

أولاد الكلب كان خائفاً عندما دخل إليَّ في عيادتي البيطرية, هي لم تكن عيادةً بكل ما تعنيه الكلمة , كانت  غرفةُ متوارية بين الأنقاض, أو إن صح التعبير كانت مسنودةً بالأنقاض التي لم تعد صالحة للقصف, حاولتُ أن أجعل من هذه الغرفة عيادةً  بيطرية لمساعدة الحيوانات المتضررة من القصف الذي اشتد في أواخر عام 2017 […]

اعرض المزيد

أحمد عزام
يسردها أحمد عزام

المعتقل13

الضوء، ضربٌ  من ضروب الخيال، لا وجود له إلا في ما تبقى من الذاكرة التي انهارت دفعة واحدة عند أول صعقة كهربائية، الهواء  طبيعي المصدر, وحي معد لنبي ولا نبي بيننا   الصوت مصحوبٌ بكلمات محددة منتقاة من القاموس بعناية، أغلبها كلمات تقطر دما أو صوت احتكاك الحديد بالحديد أو طقطقة العظام أو صرخات جنونية […]

اعرض المزيد

تابعنا على الفسبوك

  • الأكثر قراءة

  • الكتاب الأكثر مقالات

  • Categories