التصنيف: ذاكرة شخصيه بورتريه

عندما ينتصرُ القيد

قيدتنا شرطة السجن بسلسةٍ طويلةٍ، كُنَّا خمسة عشرَ معتقلاً، صعدنا الحافلة باتجاه حمص، فنقطة تجمع دوريات المحاكم الخاصة بمحكمة قضايا الإرهاب في دمشق، من كل السجون المدنية، الذاهبة إلى المحكمة والراجعة منها، موجودة في سجن حمص المركزي. في تلك الساحة الكبيرة وصلنا مبكرين قليلاً لقرب المسافة بين حماه وحمص بالنسبة لباقي السجون في المحافظات الأخرى، […]

اعرض المزيد

ثروت

جلستُ فوق كرسيّي المتواضع، كفّايَ معقودتان تحت ذقني، واتّكأتُ على مرفقيّ إلى طاولة مكتبي البسيط، أمام أكوامٍ من ورقٍ متكدّسٍ فوقها وحواليها، يحاكي ورق الخريف تحت الشجر، ويحكي أحلام عمرٍ من الألم والضياع والتشرّد، وذكريات ذاكرةٍ مثقوبةٍ عن وطنٍ مستباحٍ، وجنوبٍ يحطّ رحاله في تلافيفها… «وعشقُ التراب حطيط الرحال»… الشجر الذي يودّع خضرته وبهاءه ويتعرّى […]

اعرض المزيد

ماجد مرشد
يسردها ماجد مرشد

غرقٌ واحدٌ للهرب

(1) هناك لا شيء يفصل بين الأحاسيس، فكلها تمارس بذات القوة… الخوف، الاندفاع نحو الشهوة، الاحتقار، لحظة خاطفة من السعادة اليائسة، القدرة على اتخاذ القرار بالقتل والاغتصاب، الروائح التي يمتزج بها البول مع الغائط مع عرق الإنسان النظيف؛ عرق الأسواق والشوارع والهرب وعرق الاستجداء. العيون جميعها شاخصة، الفريسة مهيأة ومعها تتهيأ كل الشياطين التي تخرج […]

اعرض المزيد

أحمد عزام
يسردها أحمد عزام

بين ميتتين.. أو أكثر

«لا أريد التوقف عن الجري حتى أصل» كذلك كان يردد ويستمر دون توقف، كما اعتاد دوماً، فما يفعله قائمٌ على شيءٍ غير قابلٍ للانهدام. ذلك ما آمن به في أعماقه ذاك الشاب الطموح ذو القامة الطويلة والابتسامة التي لا حدود لها. ليس لديه وقت للانتظار، الجرأة والإيمان فيما يفعل يدفعه للمضي قدماً وبكل ما يملك […]

اعرض المزيد

رزان

“رزان“ الجميع يتحدث عنها بسوء، لكنها لم تكن ضحية، أو هكذا بدت لي حينها هل كنتُ أغار منها؟ لا أعلم لكنها لعنة الفتاة الجميلة التي سافر والدها وليس لديها أخوةٌ ذكور في البيت أحياناً كنت أحسد رزان على هذه اللعنة، نعم، ففي مجتمعٍ ذكوريّ ومنغلق كـ (زملكا) يبدو لي من الأفضل ألا يكون لديكِ إخوةٌ […]

اعرض المزيد

أحمد عزام
يسردها أحمد عزام

من يوميات شهيد .. صبر متأجج

كُلُّ شيءٍ يرتجف، حتى الحائط أيضاً يرتجف، وصورة الصديق المعلقة أمامي ترتجف معهُ، أُمسكُ جسدي بما فيه بؤبؤ عيني لأكون الثابتَ وأكتشف كم هو الكون من حولي يرتجف. أرى ابتسامتهُ الطفولية الثابتة فيقفز قلبي ويسخر مني ومن نظرية الثابت والمُرتجف في هذه الحياة، التي أبدعتُها لأنسى تفاصيل غياب الصديق عن باب الحُلم الذي قرعناه سويَّاً […]

اعرض المزيد

إنانا

أنا “س”، اخترتُ هذا الرمزَ المجهول، لأبقى كما أنا، منسيًا، كأي عربي يخفي تحت عباءتهِ، ندوباً وأحلامًا وأثلامْ. أنا “س” كاتبٌ سوري من أقصى الجنوب، أعيش في غرفةٍ صغيرة، اعتدتُ أن أتركَ بابها ونوافذها مشرعة على الريح، لا لشيءٍ، سوى لأنني أخشى الأماكن المغلقة. الريح: التي تحملُ دائماً المطر والدمَ والسحابَ والأعضاء البشرية المبتورة من […]

اعرض المزيد

طقوس حزن دمشقية

تَفَّرَّسَتْ وجههِ جيداً، فهذا الوجه لا بُدَّ تعرفه، ولكنَّ أضواء صالة الانتظار في مطارات الغربة، قد أعطتْ السوريين هويةً جديدةً بوجوههم وملامحهم الخائفة، وهو يجلس بجانب سيدةٍ عجوز متكئةٍ بكلتي يديها على عكازها، وهو يحتضن حقيبته بين ركبتيه وصدره ويضمها كأم… … : “أذكرُ جيداً تلك الشامة الكبيرة التي تتوسط خده، رغم إهماله حلاقة ذقنه، […]

اعرض المزيد

“رستم”

لم يطلق النار على أحد، ولكنه استشهد تلكم هي الحرب تدور بنا على نفسها، وتحسن اصطيادَ الأرواح الجميلة والنقية. في حي جوبر الدمشقي كان رستم الفتى المدلل الذي يحبه جميع أقرانه، الكل يريده في فريقه ضمن أي لعبة شعبية كان يلعبها الأطفال في ذلك الحين، كان جميلاً ومهذباً والجميع يخجل أمامه وكأنه الفتاة ضمن ثلة […]

اعرض المزيد

أحمد عزام
يسردها أحمد عزام

تابعنا على الفسبوك

  • الأكثر قراءة

  • الكتاب الأكثر مقالات

  • Categories