ذاكرة شخصيه بورتريه

مريض الساق المتململة

مريض الساق المتململة

لقد تأخر حزني عليه. تلفتُ القلب وحيرته إزاء الجهة التي سيبدأ منها الألم، تجعل الحزن هذه المرة مختلفا تماما، ليس…
لماذا لم أمت في وطني.. وانتظرتُ وحدتي هذه لأرحل

لماذا لم أمت في وطني.. وانتظرتُ وحدتي هذه لأرحل

أزهر جسدي هناك، حيث الشمس لا مكان لها، في بلاد لا تعرف سوى البرد، والألم، وأينعت ملامحي مع انسكاب العمر…
الوعد

الوعد

(1) لم يكن سهلاً القيام بمثل هذا العمل. لقد جرت الأحداث بشكلٍ مختلفٍ تماماً. من واجبنا أن نعلّمهم أنّ النهايات…
والدة الذكريات

والدة الذكريات

ألتقيتُ بوالدته بداية عام 2013، في بيتها الكائن في حي من أحياء السويداء، بعد جدال ونقاش طويل بإمكانية ذهابي إليها،…
مطاردة كوابيس

مطاردة كوابيس

على العكس من أجنحة الفراشات التي تتمزق لحظة التقاطها، هناك ذاكرة محشوة سلفا بالبارود، ستمزقك إربا لمجرد التفكير بالتقاطها. لم…
بانتظار جودو

بانتظار جودو

“عم استنى مرسوم رئاسي لأتسرح”، غالباً ما ينهي حديثه معي بجملته تلك، التي اعتدت عليها طيلة سنوات وجوده في الخدمة…
المتنبي، حين كتب مارادونا الشعر بقدميه

المتنبي، حين كتب مارادونا الشعر بقدميه

في مساء يوم صيفي بلا كهرباء، قبل أكثر من ثلاثين عاماً. أبي ينتظر نشرة الأخبار في الراديو، وكعادتي كنت أقضي…
الموعد الأخير

الموعد الأخير

الخامس عشر من أيار، كان موعدنا الأخير، كان ختاماً لأربعة عشر عاماً من تأخري بالمواعيد التي أضربها معك، أربعة عشراً…
محمد الذي بكته عيون أمي

محمد الذي بكته عيون أمي

في سنوات مؤلمة جداً تنتزع من قلبك الصبر أحياناً، وأخرى تكاد أن تقتلك هي ليست مرتبطة بذكرى واحدة تحلُّ بك…
زر الذهاب إلى الأعلى